لماذا سيكون لكل شخص نفس الإسم الأخير في اليابان عام 2531 ؟

ماذا سيحدث لو كان لجميع العرب بعد 500 عام من الآن الاسم الأخير حوحو؟ قد يبدو الأمر مبالغة، ولكن هذا ما سيحدث في اليابان مع لقب ساتو أو Sato إذا لم يتم تغيير القانون الحالي. على الأقل، هذا هو الاستنتاج الذي توصلت إليه المحاكاة التي أجراها باحثون في جامعة توهوكو.

يوجد في اليابان قانون ينص على أنه عندما يتزوج شخصان، يجب أن يكون لهما نفس الاسم الأخير. للقيام بذلك، يمكنهم اختيار ما إذا كانوا يريدون الاحتفاظ بالمذكر أو المؤنث. وتشير الإحصائيات إلى أن 96% من الأزواج يختارون الاحتفاظ بالاسم الأخير للرجل.

نظرًا لأن ساتو هو  الإسم الذي تم اختياره ، إذا استمر هذا الاتجاه ، بحلول عام 2531، يمكن لجميع اليابانيين أن يحصلوا على نفس الاسم الأخير. 

تعد هذه الدراسة جزءًا من مشروع Think Name، الذي تم إجراؤه على وجه التحديد لتسليط الضوء على مشاكل القانون الحالي الخاص بالألقاب اليابانية.

نما لقب Sato بنسبة 1.0083% من عام 2022 إلى عام 2023. قد لا يبدو الأمر كثيرًا، ولكنه يمثل زيادة كبيرة لشيء مثل هذا. ومن خلال إدخال هذا الاتجاه على مر السنين في المحاكاة، مع الأخذ في الاعتبار أيضًا اتجاهات النمو السكاني، تحقق هؤلاء العلماء من أن جميع اليابانيين سيكون لديهم نفس اللقب في عام 2531.

من ناحية أخرى، إذا تم تغيير القانون بحيث يمكن لكل فرد من الزوجين الحصول على ألقاب مختلفة وقرر 39.3% من الأشخاص الذين تزوجوا الاحتفاظ بألقابهم، ففي نفس العام 7.96% فقط من اليابانيين سيحصلون على اللقب الأخير( اسم ساتو).



from حوحو للمعلوميات https://ift.tt/FLT2mzO
via IFTTT
تعليقات