موزيلا تحذر .. إذا كنت تستخدم تطبيقات المواعدة ، فإنك معرض للخطر

 كن حذرًا جدًا إذا كنت تستخدم تطبيقات المواعدة... وقدر خصوصيتك. وفقًا لأحدث تقرير لشركة  موزيلا ، فهي تمثل مشكلة كبيرة لحماية معلوماتك الشخصية. وهي مشكلة تفاقمت على مر السنين منذ أن أجرت الشركة أول تحليل لها من هذا النوع في عام 2021. ومن حيث المبدأ، تعمل هذه التطبيقات بشكل أفضل بكثير كلما قمت بتضمين المزيد من المعلومات الشخصية، وهو أمر بالطبع اختياري تمامًا.

شيء منطقي إذا أخذنا في الاعتبار أنهم، في معظم الحالات، يستخدمون خوارزمية تستخدم تلك المعلومات للعثور على "المطابقة" الخاصة بك. على سبيل المثال، عندما يقول تطبيق المواعدة Tinder إنهم  يجمع  موقعك الجغرافي الدقيق فقط "بموافقتك"، إلا أن هذه التطبيقات تجمع عنك وتستخدم المعلومات التي لا تقدمها للخدمة طوعًا . وفقًا لموزيلا، هناك الكثير من المعلومات الشخصية التي يمكن للشركات وتطبيقات المواعدة جمعها والتي قد لا تدرك حتى أنك تشاركها. بما في ذلك المحتوى والمعلومات التي توفرها من خلال وظيفة الدردشة ... وحتى المعلومات التي تتم مشاركتها داخل الدردشات الخاصة.

يشير التقرير إلى أن حوالي 25% من التطبيقات تجمع البيانات الوصفية من المحتوى الذي تتم مشاركته. أي أن جميع المعلومات الموجودة في ملفات الصور أو الفيديو، مثل وقت التقاط الصورة (أو الفيديو)، وأين وفي أي يوم، وهو أمر لا يعرفه معظم المستخدمين تتم مشاركتها مع خدمات من هذا النوع. يمكن للتطبيقات الأخرى، على سبيل المثال، مسح محتوى الصور والفيديو للحصول على معلوماتك، باستخدام خدمات الطرف الثالث "للمساعدة في تحديد اهتماماتك وأنشطتك". يتضمن ذلك تحليل العناصر الموجودة داخل المحتوى، على سبيل المثال، ما إذا كانت الصورة تظهر حيوانات أليفة أو رياضة أو سفر وما إلى ذلك. 

والأخطر من ذلك كله : أنك لا تعرف أين تنتهي هذه المعلومات. وفقًا لتقرير موزيلا، يمكن لغالبية تطبيقات المواعدة (حوالي 80%) مشاركة معلوماتك الشخصية أو بيعها لأغراض إعلانية.  في هذه المرحلة، لا يمكن لأحد أن يتفاجأ بعدد تطبيقات المواعدة التي كانت بطلة فضائح الخصوصية في الماضي. وستزداد الأمور سوءًا مع وصول الذكاء الاصطناعي.

وماذا يمكنك أن تفعل؟ حسنا، لا تستخدم تطبيقات المواعدة خصوصا تلك التي تتضمن شروط استخدامها خصوصية البيانات.



from حوحو للمعلوميات https://ift.tt/IJeFZ4v
via IFTTT
تعليقات