لهذا السبب لا تحتاج إلى وحدة معالجة مركزية تحتوي على العديد من النوى في جهاز الكمبيوتر الخاص بك

عند ترقية جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو بناءه ، فمن الطبيعي أن ترغب في شراء مكونات عالية الجودة، وإذا سمحت ميزانيتك، فاختر الطرازات الأكثر تكلفة للحصول على كمبيوتر فائق القدرة قادر على تشغيل أحدث البرامج والألعاب.

ومع ذلك، هناك تفصيل صغير ربما لم يذكره لك أحد، وهو أنه ليس من الضروري دائمًا أن يكون لديك أقوى معالج في السوق، والذي يحتوي على 24 نواة ووظائف متقدمة لتحقيق أداء استثنائي.

إذا كنت تفكر في هذا الخيار، فربما تقوم بتخصيص أموالك  رغم أنك تستخدم معظم المهام التي تقوم  يمكن القيام با عادة على جهاز الكمبيوتر  بنواة واحدة لوحدة المعالجة المركزية (CPU).

قد يكون هذا الأمر محبطًا إذا كنت قد استثمرت بالفعل في أحد أفضل المعالجات في السوق وترغب فقط في استخدام جهاز الكمبيوتر الخاص بك للمهام المكتبية الأساسية.

- وحدة المعالجة المركزية أحادية النواة كافية لتشغيل معظم المهام

المفتاح هو كيفية توزيع أعباء العمل على جهاز الكمبيوتر. على الرغم من أن المعالجات متعددة النواة لديها القدرة على التعامل مع مهام متعددة في وقت واحد، إلا أن معظم التطبيقات والبرامج مصممة لتعمل بكفاءة باستخدام نواة واحدة.

هذا يعني أنه حتى إذا كان لديك معالج متعدد النوى، مثل Intel Core i9-14900K أو Ryzen Threadripper، فسيتم استخدام نواة واحدة فقط في معظم الأوقات لتنفيذ مهمة معينة.

من ناحية أخرى، عندما يتعلق الأمر بالألعاب، فإن الغالبية العظمى من  الألعاب تتطلب فقط عددًا صغيرًا من مراكز وحدة المعالجة المركزية لتشغيلها على جهاز الكمبيوتر الخاص بك. يتطلب بعضها معالجات رباعية النواة، وللحصول على جودة أعلى، يعد الطراز الذي يحتوي على ما يصل إلى 12 نواة مثاليًا.

فلماذا الاستمرار في استخدام نواة واحدة إذا كانت المعالجات متعددة النواة توفر إمكانات أداء أكبر؟ والسبب هو أنه بالنسبة لمعظم المستخدمين، يكون عدد قليل من النوى أكثر من كافٍ لتلبية احتياجاتهم اليومية.

لا تتطلب المهام الأساسية مثل تصفح الإنترنت وإرسال رسائل البريد الإلكتروني وتحرير المستندات النصية قدرًا كبيرًا من قوة المعالجة. وبدلاً من ذلك، يتأثر أداء النظام بشكل أكبر بالمكونات الأخرى، مثل مقدار ذاكرة الوصول العشوائي (RAM) وسرعة محرك الأقراص الثابتة.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن المعالجات متعددة النواة عديمة الفائدة. في الواقع، فهي مثالية لأنواع معينة من المستخدمين والتطبيقات. يمكن للأشخاص الذين يقومون بمهام مثل تحرير الفيديو والرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد ومعالجة البيانات الاستفادة بشكل كبير من قدرة وحدات المعالجة المركزية المتطورة على التعامل مع مهام متعددة في وقت واحد.

وبالمثل، فإن أولئك الذين يستمتعون بألعاب أكثر تطلبًا ويريدون أداء مهام إضافية، مثل البث المباشر أثناء اللعب، يمكنهم أيضًا الاستفادة من المعالج متعدد النواة.

يعتمد القرار بشأن استخدام معالج أحادي النواة أو معالج متعدد النواة إلى حد كبير على احتياجاتك المحددة ونوع المهام التي تخطط لتنفيذها على جهاز الكمبيوتر الخاص بك. إذا كانت أنشطتك اليومية بسيطة نسبيًا، فلن تحتاج إلى شراء وحدة معالجة مركزية متطورة، نظرًا لأن الطراز المتوسط ​​أو المنخفض سيكون أكثر من كافي.



from حوحو للمعلوميات https://ift.tt/sxr7zlH
via IFTTT
تعليقات